في ينبع الصناعية فقط.. السماء تتلألأ والارض تزدان بالزهور في مهرجان فخم.


في ينبع الصناعية فقط.. السماء تتلألأ والارض تزدان بالزهور في مهرجان فخم.



ينبع:حازم/
عاش أهالي ينبع الصناعية وزوارها ليلة من أجمل الليالي والتي ليست بغريبة عليهم كونهم اعتادوا على الفرح والزهور والجمال كل عام.
ومع تدشين النسخة الثالثة عشر لمهرجان الزهور والحدائق امس الاول بحديقة المناسبات ؛ تغيرت معالم السماء بألوان الألعاب النارية الجاذبة لتنافس الأرض بزهورها وتقول لها لست وحدك الاجمل.
ففي العاشرة والنصف من مساء الجمعة عاش زوار المهرجان ليلة أسطورية فكل شيء يقود الى حديقة المناسبات ؛فشذى الزهور يفوح بين الاحياء وألوان السماء التي زينتها الالعاب النارية تجذب الجميع صغارا وكبارا للاستمتاع بأجمل الليالي في ” زهرة المملكة”.
وعبر الكثير من زوار المهرجان عن سعادتهم الغامرة بتلك الفعاليات والعروض التي أضفت مزيدا من الألق والسعادة في نفوس الزوار .
حيث قال ابوجوري ان مهرجان الزهور فرصة لاتعوض للباحثين عن الجمال والطبيعة والرفاهية فكل شيء في حديقة المناسبات يبعث بالفخر والسعادة والسرور فأن تجد هذا الابداع وهذا الشباب السعودي يعمل ويدير هذه الفعاليات بكل اقتدار فهو فخر وان تستمتع بالمناظر الخلابة من الزهور والالعاب النارية وتتجول بين المتعة والترفيه والتوعية فتلك فوائد ومكاسب لا يمكن ان تجدها الا في هذا التوقيت من كل عام بينبع الصناعية.
بينما قال ابومحمد انني احرص في كل عام على اصطحاب الاسرة للاستمتاع بهذا الحدث التاريخي الهام لنا في ينبع وفي المملكة بشكل عام لما يتضمنه هذا المهرجان من فوائد قيمة.
سامي حمد احد زوار المهرجان من المدينة المنورة يقول انني اجد الكثير من المعلومات والنصائح القيمة والتجارب المذهلة في حديقة التدوير التي تجعلني اتفكر في كيفية الاستفادة من كل شيء حولنا ؛ واستفيد اكثر من تلك الوسائل الحديثة في التعليم والترفيه التي اجدها في ركن بستنة ويستمتع الصغار وانا معهم أيضا ونحن نتجول بين الطيور والحيوانات الألفية في حديقتها وغير ذلك واكثر في المهرجان.
التقينا برئيس اللجان التنفيذية لمهرجان الزهور المهندس صالح الزهراني بينما هو يتجول كعادته في ساحات المهرجان يتابع سير العمل فسألناه عن هذا الابداع وقال ان ما يلمسه الزائر لمهرجان الزهور من فعاليات وتصاميم وأركان متنوعة ليست مصادفة او عملية استنساخ سنوية لمهرجان ترفيهي ينظم كل عام ؛ بل ان كل ما ترونه هو نتاج عمل دؤوب وجهود جبارة من فريق العمل ليل نهار تبدأ مبكرا بالتقيم والتقويم ثم التخطيط والبحث والافكار والتنفيذ ليجد الزائر في كل مرة يزور فيها المهرجان وجها جديدا وملامح ليست ككل عام مع التنوع في الاهداف والرسائل والوسائل والتي تستند أولا وأخيرا على رؤية المملكة 2030 ليكون طموحنا دوما عنان السماء في كل شيء.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>