انطلاق النسخة 15 من مهرجان “ليوا للرطب” 17 يوليو الجاري


انطلاق النسخة 15 من مهرجان “ليوا للرطب” 17 يوليو الجاري



أبوظبي/ وام /

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة تنظم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي الدورة الخامسة عشرة من مهرجان ليوا للرطب خلال الفترة من 17 وحتى 27 يوليو الجاري بمدينة ليوا في منطقة الظفرة.

وقال معالي اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي ” نعلن اليوم عن انطلاق الدورة الخامسة عشر من مهرجان ليوا للرطب أحد أهم المشاريع التي أخذت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي على عاتقها مسؤولية إنجازها والارتقاء بها عاما بعد الآخر ليصبح هذا المهرجان شاهدا على الثقافة والتراث الذين نفتخر بهما جميعا في عاصمتنا الحبيبة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة”.

واضاف – خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في مجلس محمد خلف المزروعي – إن هذا الحدث التراثي يأتي استمرارا لنهج الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” والذي كان يحرص كل حرص على تبني المشاريع الرائدة في مجالات الإنتاج الزراعي والأمن الغذائي واستجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة بالدولة الرامية إلى مواجهة التحديات المناخية الصعبة وصولا إلى تحقيق أمن غذائي وإنتاج زراعي مستدام”.

وتقدم معاليه بجزيل الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”على توجيهاته المستمرة لدعم مشاريع صون التراث وتنمية الثروة الزراعية .. كما توجه بوافر الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمه اللامحدود وحرصه الدائم على تحفيز وتعزيز الجهود المبذولة لصون التراث الإماراتي ودعم وتشجيع كافة المزارعين.

كما قدم الشكر لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة لمتابعته الدؤوبة وتوجيهاته الدائمة لنا لتطوير مختلف فعالياتنا وابتكار المسابقات والأنشطة الهادفة.

وقال معاليه ” نعرب عن امتناننا الكبير للرعاية الكريمة للمهرجان من قبل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والتي تأتي في إطار حرص سموه على تشجيع أبناء المنطقة لمواصلة صون موروثهم الثقافي وتقاليدهم الأصيلة وضمان توريثها للأجيال المتعاقبة “.

وأضاف ان القيادة الرشيدة تسعى إلى دعم المشاريع التنموية الهادفة في كافة مناطق الدولة لتكون دولتنا الحبيبة مقصدا ثقافيا وسياحيا واقتصاديا على المستوى الإقليمي والدولي وهذا ما تساهم به الفعاليات المتنوعة التي تقيمها لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي على مدار العام والتي تتمثل في مهرجان الظفرة البحري ومهرجان ليوا للرطب ومزاد ليوا للتمور ومهرجان الظفرة الذي يحتضن مزاينة الإبل وموسم الصيد التراثي في محمية المرزوم إلى جانب برامج شاعر المليون وأمير الشعراء والمنكوس والشارة الثقافي والمغاني فضلا عن مشاركات اللجنة في العديد من الفعاليات والمهرجانات ذات الصلة محليا ودوليا.

كما توجه بالشكر إلى كافة الجهات الداعمة والراعية والشركاء الذين ساهموا في استمرار نجاح هذا العمل والشكر كذلك إلى مختلف وسائل الإعلام محليا وعربيا ودوليا على جهودهم التي بذلت على مدار السنوات الماضية من مهرجان ليوا للرطب.

من جانبه أكد عبيد خلفان المزروعي مدير مهرجان ليوا للرطب مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي .. أن مهرجان ليوا للرطب الذي يحتفل بالنخلة وبالموروث الثقافي لدولة الإمارات العربية المتحدة ما هو جزء من النهج الذي زرعه فينا الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وتسير عليه القيادة الرشيدة للدولة في دعم الزراعة والمزارعين والمحافظة على المورث والعادات والتقاليد وصونها.

وأضاف ” يعتبر المهرجان منصة تجمع أصحاب المصانع والشركات والمؤسسات الاستثمارية في مجال الصناعات المرتبطة بشجرة النخيل حيث يحتضن المهرجان عشرات الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة بالزراعة بشكل عام وشجرة النخيل ومنتجاتها على وجه الخصوص “.

وأشار إلى العديد من الفعاليات المتنوعة بالمهرجان وفي مقدمتها مزاينة الرطب لفئات الدباس والخلاص والشيشي وبومعان والفرض والخنيزي بالإضافة إلى مسابقات المانجو والليمون وسلة فواكه الدار والمزرعة النموذجية وأجمل مجسم تراثي وأجمل مخرافة رطب.

وأوضح أن الزوار بوسعهم الاطلاع عن كثب على تراث الإمارات الأصيل من خلال السوق الشعبي الذي يحتضن العديد من الفعاليات والمسابقات التراثية وعشرات المحال التجارية التي تعرض سلع متنوعة من المنتجات الإماراتية من رطب وتمور وسلال وملابس ومأكولات شعبية وغيرها إلى جانب عروض فرقة أبوظبي للفنون الشعبية ومسابقات المسرح الرئيسي وجوائزه اليومية للزوار والتمتع بمذاق القهوة العربية مع حبات الرطب في المجلس الشعبي بقلب المهرجان.

ولفت إلى أن الأطفال سيستمتعون من خلال قرية الطفل بالعروض المسرحية والمسابقات الثقافية وحكايات الراوي والورش الفنية ليتلمسوا عن قرب أهمية النخيل والرطب وارتباطه مع مفردات التراث الأخرىبالهوية الوطنية.

من جانبه قال مبارك علي القصيلي المنصوري مدير مزاينة الرطب في مهرجان ليوا للرطب.. إن مهرجان ليوا للرطب يشهد بفضل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة بالدولة العديد من المسابقات والفعاليات التراثية والثقفية المتنوعة.

وأضاف ” تعتبر مزاينة الرطب هي المسابقة الأضخم من حيث تنوعها وعدد المشاركين فيها وقد خصصت اللجنة المنظمة للمهرجان 155 جائزة موزعة على تسعة فئات هي الخلاص والدباس والفرض والخنيزي وبومعان والشيشي بالإضافة إلى نخبة الظفرة للرطب ونخبة ليوا للرطب ومسابقة أكبر عذج حيث يحظى الفائزين الخمسة عشر الأوائل عن كل فئة بجوائز مادية قيمة عدا فئتي الخلاص والدباس اللتين يبلغ عدد الفائزين في كل منهما خمسة وعشرين فائزا”.

وأوضح أن الشروط العامة لمسابقة مزاينة الرطب تتمثل في أن يكون الرطب من الإنتاج المحلي لدولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2019 ولا تدخل التمور في المسابقة وأن يقدم المشارك رطبا من مزرعته الخاصة وعليه ابراز المستندات الخاصة بملكية الأرض الزراعية عند التسجيل ويحق للشخص المشاركة في فئتين فقط من فئات المسابقة باستثناء شوطي الظفرة وليوا لنخبة الرطب فهما متاحين للجميع.

وذكر أنه يتم احتساب 70 في المائة من درجة تقييم المشاركة على الرطب في حين يتم احتساب 30 في المائة على المزرعة وذلك بعد قيام لجنة التحكيم بالكشف على المزرعة والتأكد من نظافتها العامة والعناية بالنخلة من خلال التكريب الملائم واستخدام أساليب الري الحديثة الموفرة للماء بالإضافة إلى الالتزام بموعد تسليم العينات وفقا للفئات والتواريخ المحددة مسبقا والتي يتم الإعلان عنها قبل المهرجان.

وقال ” تضم لجان تحكيم مزاينة الرطب في مختلف فئاتها خبراء مختصين يمتلكون المهارة والمعرفة في هذا المجال وتتم عملية التحكيم وفق مواصفات ومعايير دقيقة تتمثل في أن يكون الرطب من الإنتاج المحلي ومن موسم 2019 وأن يكون في مرحلة النضج المناسبة وأن لا تزيد نسبة إرطابه عن 50 في المائة وينبغي أن لا تتضمن المشاركة الواحدة أكثر من صنف واحد ضمن فئات الصنف المعين وأن تخلو من الإصابات الحشرية ومن الحشرات الميتة أو بيوضها أو يرقاتها أو مخلفاتها وكذلك خالية من العيوب الظاهرة وليس لها رائحة أو طعم غير طبيعيين أو أن تشوبه أثار معدنية أو رملية مثل الندب”.

وأضاف ” كما يجب أن يكون حجم الرطب مناسبا ولا يحتوي على ثمار غير مكتملة النضج وخالية من بقايا المبيدات والأسمدة – حيث يتم فحص الإنتاج الفائز مخبريا – وأن يقدم الرطب في أكثر من مخرافة ولا يقل وزن الرطب المشارك به عن 10 كيلوغرام في الأصناف الفردية وألا يقل عدد الأصناف المشارك فيها في فئة نخبة الظفرة للرطب عن 20 صنفا وفي فئة نخبة ليوا للرطب عن 15 صنفا بوزن 3 كيلوغرامات لكل صنف وأخيرا أن يرضى المشارك بقرارات لجنة التحكيم”.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>