سارة النجار: مشروع البحر الأحمر ودعم والدي هما الدافع الأول للإقبال على هذا المجال.


"سياح" في حوار مع أول مرشدة سياحية بأملج.

سارة النجار: مشروع البحر الأحمر ودعم والدي هما الدافع الأول للإقبال على هذا المجال.



سارة النجار: مشروع البحر الأحمر ودعم والدي هما الدافع الأول للإقبال على هذا المجال.

تحديد المسار السياحي بمحافظة أملج أمر سهل لتوفر العديد من المنتجات السياحية.

اهتم بتطوير مهاراتي  لتقديم الأفضل لمهنة الارشاد السياحي لمواكبة تلك النهضة.

اجراه:حازم حسين/

أحدثت النهضة الكبرى التي يشهدها قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية انتعاشا كبيرا في مختلف مدن المملكة واسهم ذلك بشكل كبير في جذب الشباب لاقتحام هذا المجال.

محافظة املج احد المحافظات التابعة لمنطقة تبوك تشهد حركا ملموسا منذ اعلان مشروع نيوم والبحر الأحمر وبرز اهتمام الأهالي بالمواقع السياحية والاثرية الى جانب تطوير المتاحف الشخصية وتهيئتها لاستقبال السياح.

التقينا في زيارتنا لمحافظة املج بأول مرشدة سياحية بالمحافظة الأستاذة / سارة النجار في حوار عن مسيرتها في هذا القطاع  .

مالذي دفعك لاقتحام قطاع السياحة ومنذ متى؟

الاهتمام الكبير الذي تشهده السياحة في المملكة العربية السعودية واطلاق العديد من المشاريع خاصة مشروع البحر الأحمر الذي تحظى محافظة املج بنصيب وافر منه كانت هي الأسباب التي شجعتني لدخول هذا المجال.

من كان له دور في دخول هذا المجال ودعمك؟

والدي حفظهما الله كانوا خير داعم وسند لي في بداية مشواري في السياحة وتولد عندي الطموح والشغف بشكل أقوى لدخول هذا المجال وتحقيق الأهداف التي اصبوا اليها وبفضل الله اعمل بوتيرة متصاعدة نحو اهدافي.

هل يعتبر تحديد المسار السياحي بمحافظة املج امرا صعبا؟

لا بالعكس فأملج غنية بالمقومات الطبيعية والبحرية والتراثية التي تجعل من السهولة بمكان للمرشد السياحي ان يضع مساره السياحي بكل سلاسة.

كيف ترين حركة السياحة بالمحافظة؟

من الملاحظ ان محافظة أملج تحظى بإهتمام واقبال جيد من قبل السياح من مختلف مناطق المملكة للاستمتاع بمقوماتها الفريدة خاصة وأنها باتت من أهم المشاريع السياحية التي تندرج تحت رؤية المملكة 2030.

ماهي الأدوات التي تعتمدين عليها لإنجاح عملك في الارشاد السياحي؟

اهتم بتطوير مهاراتي في التعامل مع السياحة وفي الارشاد باكتساب المعلومات وتطوير مهارتي في اللغة الإنجليزية ومتابعة كل المستجدات العالمية في هذا المجال.

هل المتاحف الموجودة بأملج كافية ؟

يوجد بالمحافظة عدد من المتاحف (المناخة والامارة) الا ان املج تستحق ان يكون بها متحف أو قرية تراثية متكاملة تحتضن الحرف والصناعات اليدوية التي تميز بها اهالي المحافظة الى جانب القطع الاثرية والتراثية .

 

 


2 التعليقات

    1. 1
      ام ساره النجار

      ابنتي ساره يانبضات الفؤاد وريحانة الخاطر حلمتي فأبدعتي فوصلتي فهنيأ لك ماوصلتي اليه والي الامام دائماً تسبقكي دعواتي بالتوفيق

      الرد
    2. 2
      نجاح الذبياني

      لقاء جميل مع اروع مرشدة سياحية بأملج ، شكرا مجلة سياح .

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>