محاضرة في متحف البحرين الوطني تلقي الضوء على آخر جهود الحفاظ على معالم المنامة القديمة


محاضرة في متحف البحرين الوطني تلقي الضوء على آخر جهود الحفاظ على معالم المنامة القديمة



المنامة/ بنا /

استضاف متحف البحرين الوطني مساء اليوم محاضرة بعنوان ” استعادة الهويّات التاريخيّة في المنامة: بيت المعلّم نصيف فضاء التسامح ومنارة مسّجد الفاضل” قدّمها الدكتور روبيرتو ناردي من مركز الحفاظ على الآثار بإيطاليا، بحضور سعادة السفير الإيطالي السيد دومينكو بيلاتو وعدد من المهتمين بالشأن الثقافي في مملكة البحرين.

وخلال المحاضرة تطرق الدكتور ناردي إلى آليات العمل المختلفة التي انتهجتها هيئة البحرين للثقافة والآثار في تنفيذ مشاريع استعادة الهويات التاريخية في مدينة المنامة، مشدداً على أهمية العمل على حفظ المعالم التاريخية في المدينة القديمة وضرورة استعادة هويتها الأصلية التي كانت عليها في حقبة الثلاثينيات من القرن الماضي، حيث سلط الضوء على معلمين تاريخين مهمين بمدينة المنامة القديمة وهما بيت المعلّم نصيف، الذي يعد فضاءً للتسامح، ومنارة مسجد الفاضل.

و ركز السيد روبيرتو في حديثه على التعديلات التي لحقت بمنارة مسجد الفاضل عبر الزمن، وجهود هيئة البحرين للثقافة والآثار في استعادة هويتها الأصلية، كما وأوضح مراحل العمل التي بدأت بالفعل في مدينة فينسيا الإيطالية لإعادة تصنيع الموزاييك الذي يعتبر أحد المكونات الرئيسية في تصميم المنارة، وذلك باستخدام تقنيات ومواد خام عالية الجودة تضمن ديمومة الموزاييك لمدة طويلة، كما وأشار إلى توقع الانتهاء من العمل على المنارة في ديسمبر 2020م.

وتطرق السيد روبيرتو لبيت المعلّم نصيف والذي يندرج ضمن مشاريع مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث، مستعرضاً صور قديمة للبناء القديم والأصلي للمنزل الذي يعكس عمارة المنزل البحريني التقليدي، وكيف تم العمل على تحويل هذا المنزل إلى فضاء عام تلتقي فيه عوالم مختلفة من الشخصيات التي تنتمي لثقافات وديانات متعددة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>