الكاتب فريح بن خلف الشمري :مزاد الإبل..هنا سلمى..!


الكاتب فريح بن خلف الشمري :مزاد الإبل..هنا سلمى..!



لست بصاحب ناقة و لا بعير و لا أهتم كثيراً بهذا الجانب أهتماماً شخصياً، و لكن في السياحة كل شي جدير بالاهتمام بل يجب عليك الإهتمام.

أقراء عن الإبل و أهتمام العرب بها منذ أن إستأنسها الأنسان و رسمها على واجهات الجبال و الصخور و أسأل المهتمين بها لأكون فكرة ولو بسيطة لتبقى معلومة لدي أقابل بها السياح و الذين تتبادر الى أذهانهم بلاشك أسئلة حول هذا المخلوق العجيب كثيرة.

هنا لن أتحدث عن الجمل و لم يخطر ببالي يوماً بأني سوف أكتب عنه و لا عن المزادات و المهرجانات و المسابقات التي تهتم به، لكن هنا سلمى و أي سلمى؟ سلمى الجبال و السهول و الحرار و البراكين، سلمى عبور القوافل و ملتقها و أيام العرب، سلمى مرابع زيد الخير رضي الله عنه، من على أراضيها بدأت حروب الردة ليستمر الوفاء و أي وفاء أنه الوفاء للإسلام، و فاء أبنائها مع أبي بكر رضي الله عنه بقيادة عدي بن حاتم الا يكفينا قول شاعرنا الحارث بن أوس الطائي
وفينا وفاء لم يرى الناس مثلهُ
وسربلنا مجداً عدي بن حاتمِ
توارث أبنائها الوفاء جيل بعد جيل إلى وقتنا الحاضر وما زلنا على هذا العهد للوطننا بقيادة خادم الحرمين و ولي عهده حفظهم الله و تضافرت الجهود من أبنائها و تحقق النجاح لهذا المزاد بنسختيه الأولى و الثانية بموافقة سمو أمير المنطقة و سمو نائبه وفقهم الله وحفظهم.

ليشكل بعد هذا النجاح أهمية أقتصادية و سياحية و كذلك بعد ثقافي مهم جداً و محافظة على موروث أصيل يستحق المزيد من الإهتمام لتستقبل سلمى العالم كما كانت منذ الاف السنين ،أليست دروب قوافل التجارة تعبرها قبل الإسلام؟ و بعد الإسلام يعبرونها حجاج المشرق؟ الم يصفوا الحجاج أهلها بالأمانة واثقين بهم بعد الله ليستودعهم نصف زادهم تحسباً لعودتهم الى ديارهم؟ فشكراً كل الشكر لكل من ساهم أبتداء من الفكرة و أنتهاءاً بالنجاح. فسلمى تستحق و كل شبر من بلادي يستحق.
فريح بن خلف الشمري
عضو الأتحاد الدولي للكتاب السياحيين


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>