المتحف الوطني السعودي.. تاريخ وحضارة


المتحف الوطني السعودي.. تاريخ وحضارة



الرياض:جمال بنت عبدالله السعدي/

المتاحف هي ذاكرة الأمم حقيقة لا يجهلها العارفون والرواد للمتاحف في أنحاء العالم .

و من أهم المتاحف التي زرتها مؤخرا ،المتحف الوطني بالرياض والذي أُنشيء بمناسبة مرور١٠٠ عام على توحيد المملكة العربية السعودية، و افتتح عام ١٤١٩ هجرية ١٩٩٩ ميلادية .

يقع المتحف في مركز الملك عبد العزيز التاريخي بالمربع ، و تبلغ مساحته ٢٨ الف متر مربع ويشتمل على ثمان قاعات دائمة، وقاعتين للمعارض الزائرة .

و يعرض المتحف تاريخ شبه الجزيرة العربية وخاصة ما تمتعت به المملكة العربية السعودية من ثروات معدنية  ،وتنوع جغرافي ،وثراء تاريخي حضاري منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى اكتشاف البترول في الثلاثينيات من القرن العشرين .

  

ومن أهم الأجنحة في هذا المتحف الفاخر ذو البناء المتميز ، العصر الجاهلي و الممالك العربية القديمة والوسطى و المعاصرة،   إلى جانب  إبراز ما تتمتع به المملكة العربية السعودية  عبر خط الزمن من  تاريخ حضاري عريق، و أقسام للخط العربي وتطوره  ، وأقسام للمقتنيات  الفخارية والحلي  ، و استخدامات الإنسان للحجارة وطرق تطويعها وتوظيفها  لخدمة أهدافه وتيسير سبل معيشته .

انتهزت فرصة زيارة المتحف لزيارة معرض بينالسور ٢٠١٩ للفن المعاصر والذي افتتحه معالي وزير الثقافة سمو الأمير بدر بن عبدالله  بن فرحان آل سعود الثلاثاء الماضي والموافق  ٥ نوفمبر ٢٠١٩م،  و بالتعاون مع جامعة “يونيفرسيداد ناسيونال دي ترس دي فابريرو” الحكومية في الأرجنتين. ويشارك فيه 18 فناناً عالمياً يقدمون 16 عملاً فنياً ، كما شارك به مجموعة من فناني  وفنانات المملكة العربية السعودية.  تحت شعار “استعادة القصص، استعادة الخيال”.

  

يستمر  المعرض حتى تاريخ ٥ ديسمبر ،و بهدف الى فتح جسور جديدة للحوار وتحويل الفن الى مساحة مشتركة للتأمل والتفكير ، و  بث العاطفة في  الأشياء البسيطة ومنحها معنى، وللدلالة على إمكانات أدوات الفن الإبداعية ، و النظر إلى ما حولنا بإيجابية ، و برؤية مختلفة ومتطورة،  عبر النظر إلى فن الجمال ومدلولات العناصر وأبعاد الفكرة و توقدها  ، و يشتملها بحنو ، و يحمل من ضمن ما يحمله من أهداف .. الإحساس الراقي بالإنسانية و برمزية عالية ،  فالهدف الأسمى هو الإنسان والبيئة وضرورة المحافظة عليها ، عبر تخصيص جدارية “لقبضة أمل” للفنان السعودي فيصل سمرة ،بعمل فني تفاعلي من قبضة من الطين وتثبيتها على جدار مع كتابة تعهد بالمحافظة على البيئة .

استمتعت حقا أيما استمتاع بزيارة المتحف والمعرض الفني ،  وأتمنى أن تكون زيارة   المتاحف ثقافة عامة نتوارثها ، ونحث الأجيال على الحرص عليها مع تشجيع طلاب المدارس  .

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>