“الثقافة والسياحة” تكشف النقاب عن برنامج مؤتمر الترجمة


“الثقافة والسياحة” تكشف النقاب عن برنامج مؤتمر الترجمة



أبوظبي/ وام/

كشفت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي عن برنامج جلسات النقاش وقائمة المتحدثين في الدورة السابعة من “مؤتمر أبوظبي الدولي للترجمة”، الذي يُقام يومي 26 و27 نوفمبر الجاري في المجمّع الثقافي ، تحت شعار “كلمة إلى العالم”.

ويهدف المؤتمر، الذي يعقد بمشاركة نخبة من المؤلفين والأكاديميين وكبار المترجمين والناشرين الحاصلين على جوائز، إلى تسليط الضوء على الدور الهام للترجمة والأعمال الأدبية في نقل المعرفة، ومدّ جسور التواصل والحوار والتفاهم بين البلدان والثقافات حول العالم. يضم المؤتمر 8 جلسات نقاشية بواقع 4 جلسات في اليوم.

ويستهل المؤتمر فعاليات يومه الاول بجلسةٍ نقاشية بعنوان “ما يترجم وما لا يترجم من اللغة العربية”، بمشاركة المؤلف الألماني الحائز على عدد من الجوائز ديفيد فاغنر والناقد السعودي سعد البازعي، والباحث والأكاديمي الفرنسي فريدريك لاغرانج، ويدير الجلسة الإعلامي سهيل الزبيدي من “قناة أبوظبي”.

وتتناول الجلسة الثانية موضوع”واقع الترجمة من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى”، بمشاركة الروائي السعودي محمد حسن علوان، ومدير المركز القومي للترجمة في القاهرة أنور مغيث، والناشرة ورئيسة تحرير مجلة “بانيبال” مارجريت أوبانيك ويدير الجلسة الشاعر والصحفي الإماراتي عادل خزام.

وتتمحور مواضيع الجلسة الثالثة حول دور المستشرقين في حركة الترجمة العربية، ويديرها البروفسور والناقد الأدبي خليل الشيخ، ويتحدث فيها المترجم والمؤلف البوسني منير موتيش، والمترجم الكبير هارتموت فندريش والأكاديمي والمترجمة اليابانية كاورو ياماموتو.

وتأتي الجلسة الرابعة بعنوان “هكذا تكلم التراث العربي في لغات أخرى”، بمشاركة الأكاديمي والمترجم السعودي الدكتور خالد أبا الحسن والمحاضر البروفيسور جيمس مونتجومري والأكاديمية والمؤلفة البولندية باربرا ميخالك بيكولسكا؛ بينما يتولى المترجم وخبير التواصل الثقافي مصطفى السليمان إدارة الجلسة.

وتنطلق فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر بجلسة لمناقشة تجارب دور النشر العالمية في ترجمة الأدب العربي مع الناشرة والمؤسسة الشريكة لدار “ون وورلد” للنشر جولييت مابي، وبيريكلس دوفاتساس الناشر في دار “نيفيلي” للنشر، ومديرة دار النشر الاسكتلندية “ستاند ستون برس” مويرا فورسيث، وفيليكس داهام من دار “سوهركامب” للنشر، وذلك بإدارة المترجم خالد الغنامي.

وتستعرض الجلسة الثانية من اليوم الثاني مجموعة من التجارب المهمة في الترجمة من اللغة العربية إلى لغات أخرى، بمشاركة سلفادور بيينا الذي ترجم كتاب “ألف ليلة وليلة” إلى الإسبانية، والدكتور ريتشارد فان ليوين الذي ترجم الكتاب نفسه إلى الألمانية، وبسام شوي تشينج الذي نقل أعمال جبران خليل جبران ونجيب محفوظ وأدونيس ومحمود درويش إلى اللغة الصينية، إضافة إلى الكاتب والباحث اللبناني فريدريك معتوق.

و تتمحور مواضيع الجلسة التالية حول تحديات وسبل تطوير الترجمة من العربية، بمشاركة إيفز شامبليون، مطور أداتي الترجمة بمساعدة الحاسوب ’وورد فاست‘ /Wordfast/ و”بلس تول” /Plustools/؛ والمترجم والمؤلف خوسيه ميجل بويرتا، والكاتب البولندي ستانيسواف ستراسبورغر، ويتولى إدارة الجلسة الدكتور سلطان فيصل الرميثي.

وتلقي الجلسة الرابعة الضوء على بعض التجارب العربية في الترجمة إلى لغات أخرى، بحضور الروائي والمترجم المصري الفرنسي خالد عثمان، والمحرر والمترجم البريطاني رافائيل كوهين، والدكتورة المصرية رانيا عز العرب، بإدارة أورورا هوماران، رئيسة المنظمة العالمية للمترجمين المحترفين.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>