أوزبكستان.. سمرقند وتيمولنك معالم ومشاهد تاريخية.


أوزبكستان.. سمرقند وتيمولنك معالم ومشاهد تاريخية.



أوزباكستان:عبدالعزيز قاسم/

سمرقند

أخيراً وصلت اليوم إلى سمرقند، وهذه المدينة من عواصم التاريخ الكبرى.

وهي عاصمة الدولة التيمورية وحاكمها الأشهر تيمورلنك الذي جمع الرجل أمهر الصناع والمعماريين والنحاتين والرسامين والخطاطين وعلماء الرياضيات لتوسيع سمرقند وإعادتها لمكانتها السابقة.

ولقد استطاعت تلك الكفاءات أن تعكس في بنائها الحضارات الأربع الأساسية لبلدانها مما أدى لقيام نهضة عمرانية فى آسيا الصغرى ليس لها مثيل، فإذا بسمرقند مدينة ليست بعربية ولا فارسية ولا تركية ولا هندية، بل هي الأربع معاً في تناغم لتنبثق حضارة التتر.

تيمورلنك

وبطبيعة الحال لا يمكن أن تزور سمرقند دون التعريج على قبر وقصر تيمورلنك وهو الذي حكم آسيا من دلهي حتى العراق بل إنه استعد لفتح الصين، لكن مات قبل ذلك.
قصره تحفة هندسية إسلامية خلابة، لا تملك إلا الانبهار الكامل.

 

إمام المحدثين البخاري

ما إن وصلت إلى قبر الإمام البخاري حتى حييته بدعاء دخول المقبرة .. وألقيت قصيدة الشيخ عائض القرني وقد حملني سلامه للإمام البخاري.

كثيرون يظنون بأن الإمام البخاري مدفون في مدينته الأصل التي ولد، بخارى، ولكنه مات في قرية بجوار سمرقند.
سأتحدث في مقالات مقبلة عن أجواء زيارتي هناك.

وددت لو أرفقت الأكلات التي أصبنا في المطاعم الشعبية التي غشيت، ولكن خشيت الاثقال عليكم.

 

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>