الكاتبة ليلى الأحمدي:مسلسل ( إلديفا)


الكاتبة ليلى الأحمدي:مسلسل ( إلديفا)



بإمكان المنتجين بغرض الكسب المادي، أن يروجوا للأعمال الفنية بطرق عديدة، منها ماهو متعارف عليه من اختيار نص مختلف، ممثلين كفء، فكرة متميزة، ولا بأس أن يدعموا أنفسهم ماديًا بتقديم إعلانات عبر العمل، مثل اختيار ماركة ماكياج للفنانات، أو شركة أثاث، ولكم رأينا إعلانات لسيارات، حتى اختيار الممثلات الجميلات لنفس الغرض، في النهاية، سيتجاوز المُشاهد كل ذلك؛ حين يحصل على مادة تلامس ذوقه، تحرك مشاعره، أو حتى ترسم الضحكة على وجهه.
لكن أن يكون المسلسل برمته دعاية لشخص وتمجيده، واستعراضًا لجسد ووجه وملابس، بمعنى أن تُرسم أحداث تافهة حول الإعلانات والاستعراضات ثم تعرض وكأنها قصة درامية فهذا استخفاف بالمشاهد، وخدش للذوق العام.
مسلسل إلديفا، يستعرض جمال ممثلة وملابسها وجسدها بطريقة مكشوفة، ويستعرض وسامة شخص ( إذا سلمنا بوسامته) مع أداء متدنٍ جدًا ، حتى المواقف التي حاولوا أن يجعلها رومانسية كانت في منتهى السذاجة وكل مافعله الممثل فيها هو استعراض نظراته التي يظن بأنها جذابة يتكلم بطريقة مضحكة، كلها غرور وسماجة في نفس الوقت، هذا المسلسل جريمة بحق الفن والذوق ارتُكِبت على مرأى ومسمع من الجميع، ولا أعجب إلا من مرورها بسلام.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>