#قلعة_مارد بالجوف .. شموخ قصر استعصى على الطبيعة والاعداء


#قلعة_مارد بالجوف .. شموخ قصر استعصى على الطبيعة والاعداء



 

الجوف:طلال العلوني/

كانت الجوف احد محطات رحلتنا في ربوع بلادي برفقة عدد من السياح من أمريكا وكندا بقيادة المدرب الدولي خالد خفاجي،انطلقنا من اقصى الغرب الى اقصى الشرق ترويجع وتعريفا لمعالم بلادنا الحبيبة .

الجوف كانت محطة غنية بكل مافيها من معالم وتضاريس وقصص ثرة تحكي صمود قلعة في وجه الزمن والمتغيرات الطبيعية واستعصائها على الأعداء.

انها قلعة مارد احد اهم المعالم الأثرية بمنطقة الجوف و قلعة مارد هي قلعة تاريخية حربية تقع بمدينة دومة الجندل بمنطقة الجوف، وتبعد عن مدينة سكاكا حوالي 50 كم.

وقد بدى على السياح الدهشة والاعجاب في ذات الوقت وهم يتجولون بداخل القلعة ويستكشفون معالمها وجدرانها العتيقة الشامخة .

ويعود تاريخ القلعة إلى القرن الأول الميلادي، وأقدم ذكر لها يعود للقرن الثالث الميلادي حيث ذكرتها الملكة الزباء (240 – 274) حينما غزت دومة الجندل وتيماء ولم تستطع اقتحام القلعة فقالت: “تمرد مارد وعز الأبلق”.

وتقع القلعة على ربوة ارتفاعها 620 م تقريباً فوق سطح البحر، وتطل على مدينة دومة الجندل التابعة لمنطقة الجوف من الجهة الغربية، وهو ما ساهم في قوة تحصينها حيث يستطيع المطل من القلعة أن يشرف على جميع أجزاء البلدة ويرى القادم إليها من مسافات بعيدة. سميت قلعة مارد بهذا الاسم لتمردها واستعصائها على من يحاول اقتحامها كما ذكر ياقوت الحموي.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>