من باريس.. الباحث العقيد م. عبدالرحمن النزاوي يكتب: #كورونا والدول المتقدمة


من باريس.. الباحث العقيد م. عبدالرحمن النزاوي يكتب: #كورونا والدول المتقدمة



 

——————-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذكرني المقال بنكتة .. اصلو بالدول المتقدمة

……

متواجد في فرنسا وبالتحديد في مدينة العطور باريس ،قبل جائحة  كورونا لظرف خاص.

الشوارع الباريسية الجميلة تفوح بالزهور والاشجار العملاقة ،والمارة من مختلف الجنسيات بالأناقة الشتوية .

الكافيهات.. المطاعم ..المتاحف ازدحام كالعادة .

بدأت ازمة كورونا في عدة دول مجاورة لفرنسا إيطاليا واسبانيا .. كوارث والعياذ بالله

 

نتابع الاخبار .. العدد يتزايد في ايطاليا واسبانيا وفي فرنسا الوضع طبيعي جداً.

 

بداية كان العدد في فرنسا مائة وثلاثون شخصاً مصاباً بكورونا .

اتابع اخبار بلدي السعودية .. الاهتمام قوي وتحذيرات وبرامج توعوية ، و اجراءات احترازية للحرمين الشريفين .. هي السابقة من نوعها.

بدأت الانتقادات لبلدي بالإجراءات المتخذة من القلوب الحاقدة المسمومة بالفتنة والشر

 

و أشاهد الفرنسيين غير مهتمين .. ولا مبالين .. بدون كمامات او قفازات .. وازدحام في المقاهي والمطاعم ووسائل المواصلات والطرقات .

بدأت دهشتي تتزايد ..

لماذا الفرنسيون طبيعيون .. حتى في اكبر المستشفيات العالمية .. “المستشفى الأمريكي”  في باريس الذي يعتبر الوجهة السرية لرؤساء ونخب العالم يتعالجون به !!!

قلت لأحد الأطباء هناك:

في بلدي اهتمام وتنبيه بلبس الكمامات والقفازات واجراءات وقائية.

ابتسم بسخرية وقال:

الكمامات والقفازات يلبسها المصاب فقط

.. حقيقة اقتنعت بحديثه ومارست حياتي طبيعية مثلهم .

بدأ يتزايد العدد الى ألفين.. ثلاث آلاف.. عشرون الف .

اختلف الوضع  تماما

أذهب الى  المستشفى .. هناك معقمات واسئلة عند الباب .. هل انت قادم من بعض الدول الموبؤة ؟

وفي يوم تاريخي ل فرنسا كان يوم الاحد

١٥ مارس ٢٠٢٠ وقد وثقت هذا الحدث بمقطع مرئي بأهم شارع عالمي “الشانزلزيه” وعند  برج ايفيل

لايوجد الا العدد البسيط من البشر والحمام والطيور ..

 

صدر أمر بإغلاق جميع المحلات والمقاهي ماعدا الصيدليات والمتاجر الغذائية.

بداية متأخرة يا أيتها الدولة العظمى وإحدى دول الفيتو الخمس …وصاحبة الثقافة العريقة ..والطب المتقدم ..

انتشر مرض كورونا

وزاد الهلع في الازدحام على المواد التموينية والبحث عن كمامة.. الخدمات هناك بمقابل مادي فقط .

 

تم اخلاؤنا من فندق كراون بلازا ذو الخمسة نجوم حاله حال فنادق باريس بأمر وزاري فرنسي بإخلاء الفنادق.

توجهنا الى منتجع بإيجار شهري في منطقة اللاديفونس وكانت خيرة من الله عز وجل في موقع مريح مع الإجراءات و حظر التجول الا للضرورة القصوى .. وتصريح من وزارة الداخلية الفرنسية.

اصبحت مستشفيات فرنسا شبه مشلولة لاتقبل الا الحالات الطارئة فقط.

ولازال العدد يتزايد حتى وصل الى خمسين الف حالة كورونا وبإزدياد – نسأل الله اللطف -و أن يعيدنا لبلادنا بصحة وعافية

بالنهاية

إيجاز للتاريخ والأمانة الاعلامية

باريس مدينة العطورات اصبحت مدينة الأشباح

 

لقد غررنا في الدول الكبرى وخاصة الغربية وبالتحديد فرنسا

ماشاهدته من حيث اللامبالاة والاستهتار في بداية جائحة كورونا حتى سجلت فرنسا منطقة موبؤة  ، وتحولت صالات التزلج الى ثلاجة موتى.

وبالمقابل اتابع الوضع في بلدي السعودية

الاهتمام الأول من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله وخطابه الأبوي، وتسخير كافة الامكانيات للجميع .. للمواطن والمقيم .. والمخالف لأنظمة الاقامة في السعودية وبدون مقابل مادي تعامل إسلامي إنساني

و قد تم توجيه السفارات بالعناية بالمواطنيين السعوديين

اهتمام وإجراءات وادارة الازمة اصبح يقتدى بها

حفظ الله بلادنا من كل مكروه

ونسأل الله ان تخطو قدمانا لبيته العتيق ومسجد رسوله عليه الصلاة والسلام قريبا

✍️

عبدالرحمن النزاوي

١ أبريل ٢٠٢٠

باريس

asn5070@gmail.com


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>