بقلم : حسين حمزة محمود عويضه / ( باب المجيدي )


بقلم : حسين حمزة محمود عويضه / ( باب المجيدي )



الحلقة السادسة عشر من .. المدينة الحُبّ الذي يسكن فِينَا .. وذكرياتها الجميلة ..

المدينة المنورة
_________
الحمد لله وحده .. والصلاة والسلام على من لانبي بعده ..

موضوعنا في هذه الحلقة .. يتركّز في الحديث عن حي مهم جدا من أحياء المدينة النبوية المباركة .. و تعود أهميته .. لقُربه الشديد من المسجد النبوي الشريف .. وهو مَنْفَذ لأحياء مهمة أخرى محيطة به .. فضلا على أنه سوق تجاري معروف .. وتسكنه كثير من الأسر المدينية .. وأيضا كان أحد المناطق الرئيسة التي يسكنها الحجاج والزوار .. لإقترابه من الحرم .

لم أكن من سكان باب المجيدي .. ولكن كنت أتردّد عليه .. بسبب وجود منزل أحد زملائي وأصدقائي الأعزاء فيه .. هو الأستاذ بندر عبدالله النعمان حفظه الله .. و كنت أتردد لزيارته في بيتهم .. الواقع في بداية شارع باب المجيدي من جهة الحرم .. و كنت أحظى .. بمقابلة والده .. العم الريّس عبدالله النعمان رحمه الله .. مؤذّن مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم عقودا من الزمن .. ذلك الرجل الفاضل الأنيق .. المؤدّب بأدب أهل الجوار الشريف .. كما أن زيارتي لذلك الحي .. تأتي نتيجة وجود مقرّين حكوميين .. لهما علاقة بطبيعة عملي في التعليم .. في بداية حياتي الوظيفية .. الأول منهما .. مكتب رعاية الشباب التابع لإدارة التعليم .. والمختص في رعاية الأنشطة الطلابية ..

 

أما المقر الحكومي الآخر .. هو الوحدة الصحية المدرسية .. التابعة أيضا لإدارة التعليم .. وهي المرجعيّة الطبية للطلاب ومنسوبي التعليم .. وكنت أقصدها عندما كنت طالبا ثم معلما .. وعندما تذكر الوحدة الصحية المدرسية .. يُذكَر مديرها السابق .. سعادة الدكتور طبيب نضر حسن خاشقجي .. شفاه الله وعافاه .. ويأبى القلم هنا إلاَّ أن يقف عند هذا الرجل ليذكره .. الدكتور نضر .. صاحب الإبتسامة والدَعَابة والخُلق الكريم .. الماهر في مهنته .. البعيد في نظرته .. المُخلص في عمله .. ربطتني به علاقة عمل .. فكان نِعم الوالدَ المُوَجِّه الناصح الحكيم .. وهو والد الأخ العزيز الخلوق الخدوم .. الأستاذ مجدي خاشقجي .. مدير مكتب معالي مدير جامعة طيبة سابقا .

وكانت تتواجد في شارع باب المجيدي .. مكتبة ضياء .. التي انتقلت إليه من شارع العينية بعد إزالته .. تلك المكتبة المعروفة والمشهورة لدى أهل المدينة .. والتي كانوا يترددوا عليها لشراء الكتب والمجلات والصحف اليومية .. وكان أيضا في ذلك الشارع مبنى المدرسة المتوسطة للبنات .. وقبل المدرسة شارع يؤدي إلى حي بضاعة .. وهو من أحياء المدينة المعروفة .. والذي كانت تَقطُنُه كثير من الأُسَر .. كنت أتردد على حي بضاعة لوجود سكن .. إثنين من أصدقائي وهما : المهندس عدنان فضل نمنكاني حفظه الله وهو زميل الدراسة المتوسطة .. وأفخر بصداقته لجودة معدنه .. والصديق الآخر هو ؛ الدكتور طبيب خالد حسن المصيلحي .. رفيق وصديق العُمر وأحد أَعَز أصدقائي حفظه الله .

وقبل نهاية شارع باب المجيدي المؤدي إلى شارع الملك فهد ( الستين ) .. فتحة تؤدي إلى صيّادة .. وهو أحد الأحياء المعروفة أيضا .. والذي كان يضم عددا من بيوتات أهل المدينة .. من ضمنها بيت الوالد العم العزيز حسن أحمد عربي .. تاج راسي .. جَد أولادي .. حفظه الله .. وبجانبه بيوت أشقائه ( العم يوسف رحمه الله و العم علي والعم حمزة والعم مصطفى حفظهم الله ) .. كما كان يسكن في ذلك الحي .. أحد أعلام المدينة المعروفين .. وهو الشيخ الجليل جعفر فقيه رحمه الله .. والد أستاذنا الكبير المربِّي الفاضل : الأستاذ سامي جعفر فقيه حفظه الله .. ووالد أيضا معالي الأستاذ أسامة فقيه وزير التجارة السابق حفظه الله .. وهنا أقف ليَسكُب القلم مداده عِطرًا .. في ذكر القائد التربوي الأستاذ سامي فقيه .. هذا الرجل الشهم النبيل .. الذي أعتبره أستاذي ومُعَلِّمِي .. تعلمت منه الكثير .. فقد تشرفت بزمالته .. في الإشراف التربوي بتعليم المدينة .. حيث كان رئيسا لقسم الإدارة المدرسية آنذاك .. فكان قِمّة وقامة .. في أدبه وسلوكه .. وأخلاقه وشخصيته .. وعطائه ونتاج فكره .. وأجزم أنّ أكثر أبناء المدينة .. مِمّن درس في ثانوية طيبة .. يعرفوه حق المعرفة . فقد كان قائدا تربويا لهذه المدرسة الشامخة العتيقة .. والتي مازالت شامخة ومتألقة .. حفظ الله أستاذنا ومتعه بالصحة والعافية .

 

وقبل نهاية شارع باب المجيدي المؤدي إلى الحرم في جهته الغربية .. شارع الجِنَان وهو من الأحياء المعروفة .. وعلى امتداده ترى مبنى دار الأيتام .. كما تصطف على ضفتي باب المجيدي .. محلات تجارية متنوعة ومختلفة الأنشطة .. وكنت ألتقي أناوالصديق العزيز بندر النعمان .. كثيرا بعمدة باب المجيدي .. الشيخ بكر جادالله رحمه الله .. الذي كان يتمتع بدماثة الخُلق .. وطيبة النفس وحلاوة اللسان .. ومن العائلات المدينية التي كانت تسكن باب المجيدي .. كما أخبرني أخي الأستاذ بندر .. حيث ذكر بعضها وهي بيوت 🙁 الخُمرِي .. البرزنجي .. أبوخضير .. قطب .. النجار .. العيدي .. المحضار .. الحدي …. وغيرهم ) .
والشئ الجميل في هذا الحي اصطفاف بيوته القديمة على جانبيه .. كما أنك تسمع مؤذني الحرم النبوي يصدحوا بالأذان في الفروض الخمسة لقربه منه .. كما تراه في أوقات الذروة .. وفي مواسم رمضان .. والحج والإجازات .. يكتظ بالمارين والمرتادين .. والبائعين والزوار والحجاج .. كأنه خليّة نحل .

هذا تقريبا .. ما استطعت أن أحدثكم به .. عن أحد أهم أحياء مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم القديمة .. وهو حي باب المجيدي .. وأنا على يقين تام بأني لم أعطيه كامل حقّه .. وأعتقد بل أجزم أن من سكنه قديما .. يحمل الكثير والكثير من المعلومات و الذكريات .. والأحداث والمواقف .. وأسماء العائلات التي سكنته .. والمتاجر التي تصطف على جانبيه .. ولم أتمكن من ذكرها في سياق الحديث .. لأنني صراحة أجهلها .. فأرجو منهم السماح و المعذرة فهذا جُهد المُقِل .

وقبل أن أُنْهِي الحلقة .. أَوَد أن أختمها .. بذكر عادة جميلة وحميدة .. بل سُنّة من سنن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم .. ذكّرني بها أحد الأصدقاء الأعزاء وهي : كان أهل المدينة رجالهم وشبابهم يطبقوها بل ويتميزوا بها .. وقد افتقدناها بيننا هذه الأيام .. وهي : إفشاء السلام وإلقاؤه على من يعرف وعلى من لا يعرف .. فترى الشخص منهم كان كبيرا أو صغيرا .. يحرص على إلقاء السلام أثناء مروره على فرد أو جماعة .. في الأزقة والحارات والأسواق .. وفي كل مكان عرفهم أم لم يعرفهم .. صغارا كانوا أم كبارا .. وبذلك انتشرت المحبة والمودة بينهم .. متأسِّين بجارهم ونبيهم المصطفى صلى الله عليه وسلم فإنه لا ينطق عن الهوى .. فقد قال :
( والذي نفسي بيده لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شئ إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم ) رواه مسلم .
كما سئل صلى الله عليه وسلم عن أي الإسلام خير ؟ قال ( تُطعم الطعام وتُلقي السلام على من عرفت ومن لم تعرف )

وصل اللهم وسلم على سيدنا ونبينا وشفيعنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا …

وللحديث بمشيئةالله تعالى بقية
وللجميع كل التحية
————————————-
حسين حمزة محمود عويضه
المدينة المنورة


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>