المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي يعقد اجتماع مجلس إدارته العاشر


المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي يعقد اجتماع مجلس إدارته العاشر



المنامة /بنا/

عقد مجلس إدارة المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي اجتماعه العاشر مساء اليوم، الاثنين، عبر تقنيات الاتصال المرئي، برئاسة معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة مجلس إدارة المركز، وبحضور كل من الدكتورة الشيخة رنا بنت عيسى آل خليفة وكيل وزارة الخارجية والسيدة ميشتيلد روسلر مديرة مركز التراث العالمي.

حضر في الاجتماع أيضاً عدد من أعضاء مجلس الإدارة من خبراء من كل من الاتحاد الدولي لصون الطبيعة، المجلس الدولي للآثار والمواقع والمركز الدولي لدراسة وصون المملكات الثقافية وترميمها، كما حضر ممثلون عن الدول الأعضاء في مجلس الإدارة وهي كل من المملكة العربية السعودية، سلطنة عمان وجمهورية مصر العربية.

ورحّبت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة بأعضاء مجلس الإدارة، مؤكدة أن العمل من أجل التراث الإنساني العالمي مستمر رغم الظروف التي تسببت بها جائحة كوفيد-19. وأوضحت أن ما حققه المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي من منجزات كان بفضل التعاون البنّاء ما بين جميع الأطراف، مشيرة إلى أنه سيتم الاحتفال بمرور 10 سنوات على تأسيس المركز العام المقبل.

وأعربت معاليها عن أملها بأن يكون الاجتماع القادم في ظروف أفضل وأن يتمكّن المركز من استضافة كافة أعضاء مجلس الإدارة، شاكرة جهود المركز وكوادره المستمرة في سبيل الارتقاء بالتراث العالمي في الوطن العربي.

واستعرض الاجتماع منجزات المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي خلال عام 2020م، حيث قدّم المركز عدداً من الفعاليات والأنشطة وورش العمل الهادفة إلى دعم الدول العربية الأعضاء من أجل تحضير ملفات ترشيح مواقع عربية لقائمة التراث العالمي، دعم الدول العربية في إدارة مواقع التراث العالمي ودعم جهود حفظ مواقع التراث العالمي العربية المعرضة للخطر، إضافة إلى تقديم برامج متخصصة في مجال حفظ وصون التراث الطبيعي العربي الذي يحتاج إلى حضور أكبر في قائمة التراث العالمي.

كذلك شارك المركز في تنظيم أنشطة ركزت على تعزيز التواصل ما بين الخبراء العرب العاملين في مجال حفظ التراث العالمي، وحملات تعزيز الوعي بأهمية التراث على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، إضافة إلى تعزيز التعاون مع المنظمات الدولية ذات الاهتمامات المشتركة. وكان للمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي حضور في برامج عالمية لإغاثة التراث الثقافي في مدينة بيروت بلبنان.

وناقش المجتمعون كذلك خطة عمل عام 2021م وتم التطرق إلى ملخص المشاريع، إضافة إلى تنسيق اجتماع مجلس الإدارة القادم، مع التأكيد على أهمية استمرار جهود دعم الدول العربية في حفظ وصون تراثها الثقافي والطبيعي.

يذكر أن المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، قد تأسس عام 2012م كمركز من الفئة الثانية ويعمل تحت رعاية اليونيسكو، كان قد تم إنشاؤه على أساس الاتفاقية التي أبرمت عام 2010م ما بين حكومة مملكة البحرين ممثلة بمعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة ومنظمة اليونسكو ممثلة بالسيدة إيرينا بوكوفا. ويعمل المركز بالتنسيق مع العديد من المنظمات الدولية المعنية بالتراث من أجل حفظ وصون التراث العالمي الثقافي والطبيعي في الوطن العربي ولمساعدة الدول العربية الأعضاء على تطبيق اتفاقية التراث العالمي لعام 1972م، بناء قدرات الخبراء العرب العاملين في مجال التراث العالمي وتعزيز الوعي بأهمية حفظ وصون التراث الثقافي والطبيعي في الدول العربية، وذلك عبر برامج متنوعة كورش العمل، المحاضرات، المعارض، المؤتمرات والنشر والترجمة للدراسات والكتب.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>