#متحف -الفنون الجميلة في بروكسيل يستأنف نشاطه بمعرض لأعمال روجى رافيل.


#متحف -الفنون الجميلة في بروكسيل يستأنف نشاطه بمعرض لأعمال روجى رافيل.



بروكسل/وكالات/

استأنف متحف الفنون الجميلة في بروكسل نشاطه بعد مضي شهرين من الحريق الذي نشب في أجزاء واسعة من مبانيه، وذلك من خلال تنظيم معرض لأعمال الفنان البلجيكي الراحل /روجى رافيل/ (1921 – 2013). ويتضمن هذا المعرض المستمر لغاية 21 يوليو المقبل ما لا يقل عن 150 تحفة للرجل الذي يُعد واحدًا من أعظم الفنانين البلجيكيين لما بعد الحرب.
ويمزج أسلوب /روجى رافيل/ – وهو خريج الأكاديمية الملكية للفنون الجميلة في مدينة “غاند” – بين المُجَردُ والمَجازي، حيث يشتهر الفنان بلوحاته المُكَوّنَة من مُرَبّعات بيضاء وألوان زاهية جدا ومرايا. وهو صاحب اللوحة الجدارية التي تحمل اسم “عاشت الاشتراكية” والتي تُطل على السلم الكهربائي لمحطة مترو “ميرود” في بروكسل.
ويسعى الفنان الراحل إلى إرساء حوار مباشر بين الفن والواقع. وقد قضى حياته كلها، عن قصد، في قرية مسقط رأسه واستلهم مُجمَلَ أعماله من بيئته اليومية مثل زوجته وسكان القرية والريف الذي تكتسحه الحداثة ببطء.
وفي سبيل معالجة تطور التضاريس الريفية، استخدم /روجى رافيل/ رموزًا مثل الجدار وعمود الخرسانة والعربة التي أصبحت فيما بعد واحدا من توقيعاته الأسلوبية. واعتبارا من 1952، شرع الفنان في استخدام خطوط لتمثيل شخصياته، تاركا الأوجه فارغة أو مغطاة بمُرَبع أو بفسيفساء من الألوان.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>