مريم الحربي: اقتحمت مجال السياحة لشغفي للتاريخ والآثار والرؤية دعمتنا!


مريم الحربي: اقتحمت مجال السياحة لشغفي للتاريخ والآثار والرؤية دعمتنا!



“سياح” في حوار مع أولى مرشدات المدينة

مريم الحربي: اقتحمت مجال السياحة لشغفي للتاريخ والآثار.

مجال السياحة جاذب وغني بالفرص التي تحتاج للشجاعة..للنجاح

نظرة المجتمع كانت احدى تحديات هذا المجال الا انها تغيرت بعد الرؤية

حوار:جمال بنت عبدالله السعدي

على الرغم من أن الكثير من الفتيات كن يعملن في مهنة الإرشاد خاصة في منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة في مواسم الحج والعمرة ، إلا انهن لم يجدن تلك الشارة التي أطلقتها رؤية المملكة 2030 إيذانا بدخولهن الإرشاد السياحي بصفة رسمية ، ليفتح لهن آفاق أرحب في هذا القطاع الحيوي الهام ، والذي تعول عليه الرؤية في ان يكون رافدا اقتصاديا هاما و واجهة حضارية تكشف للعالم كنوز هذه البلاد وحضاراتها الإنسانية وتاريخها الغني التليد الذي لا يضاهيه تاريخ.

وفي مسعى منا لإلقاء الضوء على إحدى فتيات الوطن الطموحات اللاتي اقتحمن مجال السياحة ، وبدت مؤشرات نجاحهن بارزه ،كان لنا هذا اللقاء لإبراز إحدى   الوجوه المدينية المشرقة لسيدات فاضلات من المدينة المنورة خاضت مجال الإرشاد السياحي والتخصص بآثار ومعالم المدينة المنورة التاريخية والدينية والحضارية .

يسعدنا أن نبدأ سلسلة “وجوه مدينية”  مع أول مرشدة سياحية بالمدينة المنورة  حاصلة على رخصة الإرشاد السياحي وهي  السيدة مريم الحربي.  .

ولا شك أن من  أبرز اهتمامات هيئة السياحة والتراث الوطني دعم المرشدين و العناية بالآثار ،  فكان هذا حافزا للباحثين والباحثات بالتاريخ والآثار لخوض هذا المجال بدافع حبهم للمكان وللتاريخ العريق للمدينة المنورة ، مهوى أفئدة المسلمين حول العالم .

فإلى  هذا الحوار مع المرشدة السياحية والتي حصلت على جائزة التميز السياحي قبل عامين .

من هي مريم الحربي ؟

سفيرة لوطني ، حاصلة على ماجستير الآثار والمتاحف من جامعة الملك سعود، رائدة في مجال السياحة.

 

– كيف اخترت مجال الارشاد السياحي ،و متى بدأت العمل به؟

اخترت مجال الإرشاد السياحي لشغفي و حبي للآثار والتاريخ  منذ عام ٢٠١٣ وانا أمارس الارشاد السياحي ، و صقلت هذا الشغف بحصولي على الماجستير ودورات تطويرية  في مجال تاريخ وتراث منطقة المدينة المنورة، وتكلل هذا كله بحصولي على جائزة افضل مرشد سياحي لعام ٢٠١٧ في الإرشاد السياحي.

 

– متى حصلت على رخصة الارشاد السياحي ؟

حصلت على رخصة الإرشاد السياحي بتاريخ ٣ يوليو ٢٠١٨م ، وكانت أول رخصة إرشاد سياحي تصدر لسيدة سعوية.

 

– ما العقبات التي واجهتكم في مجال الإرشاد السياحي؟

لم تكن هناك عقبات تذكر في بادىء الامر ، سوى  أن المجتمع غير متقبل ومستغرب ، واليوم الحمدلله أصبحنا نشهد تغير في شتى المجالات بمباركة من القادة والمجتمع.

 

– ما الخدمات التي ترين اننا بحاجة لتوفيرها لتشجيع المواطن والمقيمين على السياحة الداخلية ؟

نحن أمامنا الكثير من العمل ، وتحد صعب لنصل الى ما يرضينا ونحقق مايطمح به ولاة أمرنا حفظهم الله .و  باعتقادي أن ما نشهده اليوم سنجني ثماره في المستقبل القريب بإذن لله .

 

– ما مدى الإقبال على الرحلات السياحية بقيادة مرشدة ؟

الإقبال جيد والحمدلله .

 

– ما المؤهلات التي تنصحين بها الراغبات في خوض هذا المجال؟

تعلم اللغات اي كانت فهي ترفع من نسبة الطلب على المرشد السياحي، كذلك مهارات التواصل والتعامل مع الجمهور وكثرة الاطلاع على المعلومات التاريخية والاثرية عن بلادنا .

 

– ما دور رؤية ٢٠٣٠  في مجال التنمية السياحية وهل لمست آثارها منذ الآن ؟

دورها كبير فقد حولت الرؤية السياحة من مصدر ثانوي لدخل الدولة الى أهم مصدر يعتمد عليه في المستقبل،

نعم لمسناها في المهرجانات التي شهدتها المملكة مؤخراً كذلك في عدد المشاريع الكثيرة التي تم إطلاقها حديثا.

وختاما :

نبارك للأستاذة مريم الحربي حصولها على جائزة التميز  في الإرشاد السياحي و دعواتنا لها بالتوفيق الدائم لخدمة السياحة في بلادنا متطلعين للمزيد من الأسماء اللامعة في هذا المجال الحيوي .

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>