خالد العناني يستعرض مبادرات السلامة لتعزيز القطاع السياحي في #مصر


خالد العناني يستعرض مبادرات السلامة لتعزيز القطاع السياحي في #مصر



دبي/وجهات/

سلط الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار في مصر، الضوء على مقومات الدولة كوجهة مثالية لمن يبحثون عن تجربة سفر آمنة لقضاء العطلات في ظل المساعي العالمية المستمرة لمواجهة جائحة كوفيد-19، وذبك خلال مشاركته في سوق السفر العربي 2021 بدبي وافتتاح الجناح المصري في المعرض.
وتأكيداً على الإمكانات السياحية الهائلة لمصر، قدم العناني  لمحة عامة عن خطة العمل الشاملة للدولة لضمان تجربة سياحية آمنة، كما استعرض مناطق الجذب السياحي المتنوعة، من المنتجعات الشاطئية الدافئة والنابضة بالحياة إلى المتاحف المفتتحة حديثاً والمشاريع الأثرية والاكتشافات الهامة التي جرت مؤخراً.
ويعرض الجناح المصري في سوق السفر العربي الوجهات السياحية الآمنة في مصر، فضلاً عما توفره من فرص للأعمال والسياحة الطبية والأنشطة والمغامرات والترفيه والثقافة والآثار، وغيرها من العروض السياحية. وتسعى الوزارة من خلال مشاركتها في المعرض إلى التواصل مع جميع المعنيين بمجال السفر والسياحة من جميع أنحاء العالم العربي، وتبادل الخبرات، واستكشاف فرص التعاون لتعزيز حركة السياحة المتبادلة بهدف تلبية الحاجة الملحة لتنشيط هذا القطاع.
ويضم الجناح 14 جهة عارضة، تشمل مصر للطيران والفنادق وشركات السياحة، كما تعرض شاشتان عملاقتان في الجناح مقاطع فيديو ترويجية للمواقع السياحية الشهيرة في مصر مع لقطات من الفعاليات الخاصة التي شهدتها البلاد، ومنها موكب المومياوات الملكية في القاهرة مؤخراً.
يذكر أن مصر شهدت خلال الأشهر القليلة الماضية زيادة كبيرة في حركة السياحة الوافدة. فمنذ استئناف أنشطة السياحة الدولية في يوليو 2020 وحتى الآن، استقبلت مصر 3 ملايين سائح من أكثر من 20 دولة (1.8 مليون سائح منذ يناير 2021). وفي الوقت الحالي، هناك ما يقارب 17500 سائح يصلون يومياً، 65% منهم إلى المطارات الواقعة في المدن الساحلية السياحية، مثل شرم الشيخ والغردقة ومرسى علم، والتي سجلت باستمرار واحدة من أدنى معدلات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في العالم.
وقال الدكتور العناني في تعليقه على المشاركة في المعرض: يوفر سوق السفر العربي منصة مثلى لجذب انتباه الزوار من المنطقة العربية، التي تعد من أهم الأسواق السياحية لمصر وشكلت أكثر من 20 بالمائة من السياحة الوافدة قبل جائحة كوفيد-19. فإلى جانب عامل القرب، والطقس اللطيف على مدار السنة، ومناطق الجذب السياحي المميزة، يشعر السائحون العرب في مصر بأنهم في بلدهم بسبب لغتنا وثقافتنا وعاداتنا المشتركة، وبالطبع هذا الشعور متبادل لدى الشعب المصري.
وأضاف: منذ تفشي فيروس كورونا، قمنا بوضع لوائح وإجراءات صارمة لحماية صحة وسلامة زوارنا وموظفينا. وتقديراً لجهودنا، منح المجلس العالمي للسفر والسياحة مصر ختم السفر الآمن.وختم بالقول: تفخر مصر بتقديمها مزيجاً مثالياً من الأنشطة الترفيهية والمغامرات فضلاً عن الجوانب التاريخية والثقافية. كما ساهم مناخها اللطيف، ووفرة أشعة الشمس، والهواء النقي، والمساحات المفتوحة في المواقع السياحية الشهيرة، بالإضافة إلى الإجراءات الاحترازية المطبقة، في ارتفاع أعداد السياح بشكل ملحوظ، ولا سيما منذ مطلع 2021. ونتطلع إلى مواصلة الترحيب بزوار مصر في الأشهر المقبلة ليستمتعوا بالعروض السياحية والترفيهية العديدة التي نقدمها لهم.
وكانت وزارة السياحة والآثار قد أصدرت اللوائح الخاصة باستئناف السياحة في مصر والتي تنطبق على جميع المرافق السياحية في جميع أنحاء البلاد، حيث تعتبر شهادات السلامة الصحية شرطاً مسبقاً لاستقبال الزوار في مؤسسات الضيافة وشركات الطيران والمطارات والمواقع الأثرية والمتاحف. كما خضع جميع العاملين في قطاع السياحة لبرامج تدريبية إجبارية للتوعية حول فيروس كورونا، وأطلقت الدولة أيضاً حملة تطعيم واسعة ضد فيروس كوفيد-19 لجميع الموظفين في قطاع السياحة، حيث جرى تطعيم معظم الكوادر السياحية في محافظتي جنوب سيناء والبحر الأحمر ، وهما الوجهتان السياحيتان الرئيسيتان (على أن تتبعها المحافظات السياحية الأخرى).
إضافةً إلى ما سبق، قدمت مصر حوافز مؤقتة بهدف إنعاش قطاع السياحة والطيران، وتحفيز السياح على اختيار مصر لقضاء إجازتهم المقبلة. كما تتعاون مصر بشكل وثيق مع شركاء القطاع، مثل منظمي الرحلات وشركات الطيران، لضمان تقديم قيمة مضافة مثالية للجميع.
من جانب آخر، تخطط وزارة السياحة والآثار لإطلاق حملة ترويجية دولية في أكتوبر 2021 وتستمر ثلاث سنوات بهدف جذب الزوار من الأسواق المستهدفة إلى مصر، وترسيخ سمعة الدولة كواحدة من الوجهات السياحية العالمية الرائدة. وبالإضافة إلى ذلك، نخطط لافتتاح فنادق ومنتجعات جديدة والعديد من المتاحف الجديدة، مثل المتحف المصري الكبير المطل على أهرامات الجيزة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>