مركز بحوث و دراسات المدينة المنورة .. صرح عريق للتعريف بتاريخ المدينة


مركز بحوث و دراسات المدينة المنورة .. صرح عريق للتعريف بتاريخ المدينة



المدينة المنورة :جمال  بنت عبدالله السعدي

تتمتع المدينة المنورة بمكانة عظيمة في نفوس المسلمين في العالم أجمع ، فهي أول عاصمة في الإسلام ، و منها انطلقت الدعوة الإسلامية إلى أصقاع الأرض ،كما شهدت العديد من أحداث السيرة النبوية الشريفة و من الغزوات التي انطلقت منها أو جرت على أرضها و السرايا والبعثات ، و عاصرت أحداثا تاريخية على مر العصور الإسلامية ، و هي مأوى ومثوى النبي الأمين سيدنا محمد ﷺ ، ومهوى أفئدة المؤمنين .

وقد خطت الكثير من المخطوطات التي تناولت تاريخها وأعلامها ومعالمها ومآثرها ، وكتب عنها الكثير من المؤلفات و منذ زمن بعيد ، بالإضافة لما يصدر من مؤلفات و أبحاث معاصرة ، فكان من الأهمية بمكان إنشاء جهة رسمية تعنى بهذا التاريخ لحفظه والتحقق من صحة رواياته ، وبكل ما جاء عن سيرة رسول الله ﷺ ليحفظ للأجيال القادمة وليكون رافدا للتراث الحضاري الإسلامي ، و موردا من موارد الثقافة العامة .

 

لذا أنشيء مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة وجعل وقفا خيريا بتاريخ 27 / 1 / 1418هــ في عهد صاحب السمو الملكي أمير منطقة المدينة المنورة الأسبق سمو الامير عبد المجيد بن عبد العزيز – رحمه الله – وله مجلس نظارة يرأسه حاليا صاحب السمو الملكي أمير منطقة المدينة المنورة سمو الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله – الذي يوليه عناية فائقة ومتابعة حثيثة لكل برامجه ومشاريعه ، و مديره سعادة الدكتور فهد الوهبي .

وإذ يقيم المركز معرض شهري يتناول في كل شهر موضوعا محددا فيما يخص المدينة المنورة .
قامت مجموعة من عضوات رواق أديبات ومثقفات المدينة المنورة يوم الخميس الموافق 28 ذو القعدة 1442 هـ بزيارة المركز للتعرف عليه عن قرب وعلى خدماته الجليلة .
و خلال الزيارة تجول الوفد في المعرض و موضوعه عن “الحرم النبوي الشريف” و تاريخ التوسعات التي تمت منذ عهد الدولة السعودية الأولى في عهد الملك عبد العزيز طيب الله ثراه ، مرورا بعهد الملك سعود والملك فيصل والملك خالد وصولا للتوسعة الكبرى في عهد الملك فهد رحمهم الله جميعا ، كما اشتملت الصور لقطات لمراحل البناء وأعمال الترميم للحرم النبوي الشريف قديما بالوسائل التقليدية ، وايضا صورا لسور المدينة المنورة والاحواش ، والأبواب كباب السلام والباب المصري، و لبعض الأحياء التي كانت محيطة بالحرم النبوي الشريف كحارة الأغوات والمدرسة المحمودية والتي ازيلت لأغراض التوسعة .

 

 

وقد قدم أخصائي العلاقات العامة الأستاذ أحمد النعمان شرحا وافيا عن المعرض ، ثم قدم معلومات عن مكتبة المركز ومحتوياتها ، وفي ختام الجولة تم عرض فيلم تعريفي عن المركز وخدماته ، و التعريف بموقع المركز الشامل الذي يقدم الكثير من المعلومات الموثقة ، والتسهيلات للباحثين و قاصدي العلم و المعرفة، و محبي المدينة المنورة وعشاقها للتعرف عليها من قرب ، وأشار الى أنه يجري التنسيق مع وزارة السياحة وأمانة المدينة كل في مجال اختصاصه لتوثيق المواقع التاريخية والاثرية بالمدينة المنورة والعناية بها ، واشتراط حصول المرشدين السياحيين على دورات متخصصة من المركز قبل الحصول على رخصة الارشاد السياحي ، لضمان المصداقية و تقديم المعلومة الصحيحة ، و ضمان خلوها من أية روايات لا علاقة لها بالسيرة النبوية الشريفة .
وأوضح أخصائي العلاقات العامة الاستاذ احمد النعمان أن المركز يحتوي العديد من المخطوطات الأثرية، والتي تبلغ نحو مائة الف مخطوط ، وستين ألف وثيقة تاريخية ، والعديد من الصور النادرة الخاصة بالمدينة المنورة ، و مكتبة قيمة ثرية بالمطبوعات من أمهات الكتب الموثقة كالمغانم المطابة في معالم طابة لمحمد بن يعقوب الفيروزبادي ، والتحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة لمحمد بن عبد الرحمن شمس الدين السخاوي ، والعديد من المؤلفات المحققة التي تتناول المدينة المنورة منذ بدء الرسالة النبوية الشريفة ، وهي متاحة للجمهور القارئ والباحث يوميا من الساعة السابعة والنصف صباحا حتى الساعة الثانية والربع ظهرا ، كما تحوي المكتبة كتبا أدبية ، واصدارات خاصة بالمركز التي جاوزت السبعين كتابا عن المدينة المنورة ، وكذلك مجلة علمية محكمة معظمها عبارة عن رسائل ماجستير و دكتوراة يصدرها المركز وقد بلغت إصدارات المجلة نحو 50 عددا .

 

 

في أروقة هذه المكتبة تقرأ عن الحياة الاجتماعية والاقتصادية في المدينة المنورة في صدر الإسلام ، و عن الحرم النبوي الشريف ،و المساجد والآثار فيها و عن الحجرات النبوية و معالم دار الرسول الامين ﷺ وفي النسب الشريف والأعلام ، مع توفير برامج خاصة بالخدمات المكتبية لتسهيل البحث عن المعلومة للقاريء والباحث .
وقد دشن صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز سمو أمير منطقة المدينة المنورة مؤخرا عدة برامج خاصة بالمركز تسهل للمتابعين والمهتمين الاستفادة من خدماته وتشجع البحث العلمي ، و تحفز العمل الفني الذي يثري الحياة الثقافية والفنية والابداعية والتاريخية في المدينة المنورة .

 

كالمتجر الالكتروني حيث يمكن للراغبين شراء الكتب والاصدارات القيمة مباشرة ، أو إهدائها الكترونيا داخل وخارج المملكة ، وأيضا تحدث عن المستودع الرقمي وهو موقع يسهل للمستخدم الحصول على الكتب والمؤلفات والصور والأبحاث والمجلات الخاصة بالمركز وغيرها . ويوفر معلومات شاملة عن الكتاب بالكامل .
و اطلاق مسابقة خير لهم ، وكذلك اطلاق جائزة نزار مدني في عدة مجالات علمية و فنية وإبداعية ، مثل البحث العلمي المتميز في أي موضوع للبحث وفق معايير محددة معلن عنها في موقع المركز ، وكذلك جائزة الفيلم القصير عن المدينة المنورة ،و جائزة صورة أو لوحة فنية . وجائزة الفكرة الإبداعية التي تبرز السيرة النبوية ومعالم المدينة المنورة ، و قد رصدت جوائز قيمة لكل فئة ممولة من المركز ويمكن التسجيل في الموقع مباشرة .
البرنامج الخامس هو كتاب المدينة متوفر باللغتين العربية والانجليزية ومعلوماته مؤثقة ، و تعريف بالصور بمعلومات مبسطة وهو متاح مجانا للراغبين في الاطلاع عليه مجانا حيث أن قيمة الكتاب الورقي 1400 ريال .

 

و كان المركز يستقبل طلاب المدارس بمعدل مدرستين الى ثلاث مدارس اسبوعيا قبل جائحة كورونا ، ويعقد المركز الدورات والندوات العلمية التي يقدمها أكاديميون متخصصون .
وقد حصل المركز على العديد من الجوائز لدوره في حفظ ونشر تاريخ وحضارة المدينة المنورة، منها الحصول على جائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز في فرع التميز في الوقف الإسلامي.
جهود جبارة يقوم بها المركز والقائمون عليه للتعريف بتاريخ وحضارة المدينة المنورة والسيرة النبوية الشريفة ، وعليها يعوِّل الكثير من الباحثين للحصول على المعلومات من مصادرها الموثوقة ، ولا بد من أن تكون مقصدا للقارئ والباحث والمرشد السياحي على حد سواء.
فالمركز صَرْحٌ تلوذ به الأفئدة العاشقة لهذه المدينة الطاهرة ، و يحرص على زيارته من ينشد الوقوف على المعلومة من مصادرها العلمية الموثقة .
جمال بنت عبد الله السعدي
المدينة المنورة


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>