دراسة: الهاتف الذكي أكسجين الأشخاص المصابين بـ “النوموفوبيا”


دراسة: الهاتف الذكي أكسجين الأشخاص المصابين بـ “النوموفوبيا”



سياح:بنا
توصلت دراسة إلى أن كثيرا من الأشخاص يشعرون بالضيق في حال ابتعادهم عن هواتفهم النقالة وهو ما يسمى بمرض (النوموفوبيا)، مما يؤدي إلى تأثير سلبي على حياتهم اليومية.

ويعتبر “النوموفوبيا” مرض نفسي يرتبط باستخدام الهاتف وتصفحه وشحن بطاريته باستمرار، وحمله في كل مكان حتى إلى الحمام.

وأجرى الباحثون في جامعة سونغ كيون كوان وجامعة سيتي في هونغ كونغ التجربة على 300 طالباً في كوريا الجنوبية من خلال تحليل استخدامهم للغة.

وأظهرت النتائج أن الكثير من الأشخاص متعلقين ببرامج التواصل الاجتماعي مثل “انستغرام” و “تويتر” و “فيس بوك”، ولا يستطيعون الاستغناء عنها لذلك يشعرون بفقدان أحد أطراف الجسم عند ابتعادهم عن الهاتف.

كما أن الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من “النوموفوبيا” كانوا أكثر عرضة لاستخدام كلمات ذات صلة بالذات وبالذاكرة من قبيل “ذكرى” و”أنا” و”لي”.

وكان الأشخاص المصابين بالنوموفوبيا أكثر عرضة لآلام الرسغ والرقبة، ويعانون من تشتت الانتباه خلال الدراسة أو العمل.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>