الشيخة مي تؤكد على جهود المملكة في صون الإرث الإنساني العالمي


الشيخة مي تؤكد على جهود المملكة في صون الإرث الإنساني العالمي



المنامة / بنا /
أعلنت هيئة البحرين للثقافة والآثار خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الخميس في متحف البحرين الوطني عن آخر مستجدات استقبال مملكة البحرين لاجتماع لجنة التراث العالمي الثاني والأربعين، والمزمع عقده ما بين 24 يونيو و7 يوليو 2018م، وذلك بحضور معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، ومعالي الشيخة هيا بنت راشد آل خليفة رئيسة لجنة التراث العالمي لعام 2018 وسعادة الأستاذ أمين الشرقاوي ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إضافة إلى حضور عدد من ممثلي الفنادق في البحرين، والمختصين في مجال التراث العالمي والمهتمين بالشأن الثقافي في مملكة البحرين.

وقالت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة ان “مملكة البحرين استطاعت أن تنال عضوية لجنة التراث العالمي ورئاستها لمرتين، وذلك لأن البحرين تبادر بمشاريع تساهم في حماية التراث، أهمها استضافة المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي الذي يعمل على حماية جميع المواقع التراثية في البلدان العربية”، مشيرة إلى أن المركز يقوم بدور فعّال في صون الإرث الحضاري العربي، خصوصاً في ظل ما تمر به المنطقة من أحداث.

وأعربت عن سعادتها بترأس معالي الشيخة هيا بنت راشد آل خليفة للجنة التراث العالمي لعام 2018، قائلة إنه يحق للجميع أن يفخر بتواجدها في هذا المنصب الذي يتطلب خبرة ومعرفة كبيرة في السياسة والقانون كونها شغلت منصب سفيرة المملكة في اليونيسكو لعدة سنوات، كما توجهت بالشكر لسعادة الأستاذ أمين الشرقاوي لدعمه المستمر لجهود البحرين في حمايتها للتراث ورعايتها للثقافة.

وفي حديثها حول التنمية المستدامة، أشارت معاليها إلى أن اجتماع لجنة التراث العالمي الثاني والأربعين سيشكل فرصة للترويج عن البحرين وثقافتها وحضارتها ومواقعها العريقة، خصوصاً موقعيها المسجلين على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو، موضحة أن هذه المواقع تساهم في صناعة سياحة ثقافية مستدامة ونوعية.

بدورها شكرت معالي الشيخة هيا بنت راشد آل خليفة معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة لجهودها التي أثمرت فوز البحرين لمرة ثانية برئاسة لجنة التراث العالمي، وقالت “هذا إنجاز كبير للبحرين”.

وأوضحت أن مملكة البحرين ستلتزم بكافة اللوائح والقوانين والمعايير التي أقرتها منظمة اليونيسكو خلال تنظيم الاجتماع، مشيرة إلى أن رئاسة اللجنة تتطلب حياداً وموضوعية في مناقشة ملفات الترشيح لقائمة التراث العالمي، حيث ستعمل البحرين على الاستعانة بالهيئات الاستشارية لاتفاقية التراث العالمي وهي منظمات دولية حكومية وغير حكومية متخصصة في مجالات حماية وصون التراث الثقافي والطبيعي.

أما سعادة الأستاذ أمين الشرقاوي، فهنأ مملكة البحرين على استضافتها للاجتماع القادم للجنة التراث العالمي، مشيراً إلى أن اللجنة تعمل عبر اتفاقية التراث العالمي التي أقرتها 193 دولة، موضحاً أن هناك اتفاقاً عالمياً على حماية التراث الثقافي والطبيعي كونه من أهم الموارد التي تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة لمنظمة الأمم المتحدة، وأكد أن الأمم المتحدة ستقوم بالتعاون مع هيئة البحرين للثقافة والآثار، ووزارة الخارجية والداخلية من أجل تقديم كافة التسهيلات لنجاح اجتماع اللجنة خلال يونيو-يوليو القادم.

وقدّم الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة مدير إدارة المتاحف والآثار شرحاً حول الموقع الإلكتروني الخاص باجتماع لجنة التراث العالمي، والذي دشنته الهيئة مؤخراً، حيث أشار إلى أن الموقع يخاطب العالم بثلاث لغات هي العربية، الإنجليزية والفرنسية.

وأوضح أن الموقع الإلكتروني يتضمن معلومات تساعد الراغبين في المشاركة من الناحية اللوجستية، وتوفير الوثائق والمعلومات الأساسية حول الاجتماع، مشيراً إلى أن التسجيل سيفتح خلال شهر مارس الجاري، كما يمكن لزائر الموقع الإلكتروني www.42whcbahrain2018.bh الحصول على معلومات متنوعة عن مملكة البحرين وكيفية التنقل والإقامة فيها وطلب المساعدة في حال الحاجة.

وعلى هامش أعمال اجتماع لجنة التراث العالمي، تستضيف البحرين منتديين عالميين هما منتدى الشباب المتخصص في التراث ما بين 17 و 26 يونيو، ومنتدى مدراء مواقع التراث العالمي ما بين 20 و28 يونيو.

وسيشكل المنتديان فرصة عالمية لتبادل الخبرات ما بين جميع المتخصصين، وسيفتح باب التسجيل للمشاركة في هذين الحدثين الجانبيين خلال شهر مارس الجاري من خلال ذات الموقع الإلكتروني.

وبعد نجاحها في نيل عضوية لجنة التراث العالمي خلال الاجتماع الواحد والعشرين للجمعية العامة للدول المشاركة في اتفاقية التراث العالمي لعام 1972م، فازت المملكة برئاسة اللجنة التي أقرت معالي الشيخة هيا بنت راشد آل خليفة رئيسة لها خلال السنة المقبلة.

وكانت المملكة قد فازت برئاسة لجنة التراث العالمي عام 2011م، حيث ترأستها معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة آنذاك.

ويأتي اجتماع لجنة التراث العالمي بتزامن مع برنامج حافل تعده هيئة الثقافة للاحتفاء بمدينة المحرّق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018م، حيث تقدم خلاله نشاطاً متنوعاً ما بين عروض عالمية، مواسم ثقافية متجددة، معارض فنية وتشكيلية من حول العالم وغيرها الكثير.

يذكر أن اتفاقية 1972 أخذت موافقة الجمعية العامة من اليونسكو في سنة 1972 وبدأ تطبيقها في سنة 1976م بإدراج مواقع مشهورة عالمياً على قائمة التراث العالمي، ووافقت كل دول العالم على التوقيع على هذه الاتفاقية.

وتعتمد الاتفاقية في طبيعتها على لجنة التراث العالمي المكونة من 21 دولة منتخبة من طرف الجمعية العامة للدول الأعضاء، ومن خلال اجتماعات لجنة التراث العالمي، حيث تم تسجيل أكثر من 1000 موقع على لائحة التراث في 164 دولة في العالم.

وتستشير اللجنة في موافقتها على دخول المواقع لقائمة التراث العالمي ثلاث منظمات دولية غير حكومية أو حكومية دولية: الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) وهو هيئة استشارية للجنة لاختيار الخصائص الطبيعية للتراث العالمي، وعلى حالة صون الممتلكات، المجلس الدولي للمعالم والمواقع (ICOMOS) وهي منظمة غير حكومية تقدّم المشورة للجنة التراث العالمي بشأن تقييم الممتلكات الثقافية المقترح إدراجها على قائمة التراث العالمي والمركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية (ICCROM) هي منظمة حكومية دولية لتقييم حالة صون التراث الثقافي المسجل ويقدم توصيات لإعادة ترميم محتمل الحدوث.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كود الـ HTML متاح للوسوم والكلمات الدلالية : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>